euronews learning world – اللاجئون والتعليم

img

http://ar.euronews.com/ بالنسبة للاتحاد الأوروبي، أكثر من نصف الأشخاص النازحين في العالم هم أطفال. معظمهم يعيشون في ظروف قاسية تصعب عليهم الالتحاق بالمدارس. جمعيات عديدة تقوم بكل ما بوسعها لمساعدتهم.

*الأردن: التعليم في مخيم زعتري للاجئين السوريين*

الآلاف من العائلات السورية اتجهت نحو مخيمات اللاجئين فرارا من العنف في سوريا. عائلات تعيش في مخيمات من دون أبسط المرافق. أوضاعهم المعيشية سيئة للغاية خاصة بالنسبة للصغار منهم الذين أفجعتهم صور العنف التي شاهدوها.

في مخيم زعتري الواقع على بعد ثمانين كيلومترا شمال شرق عمان. أكثر من خمسة وأربعين ألف عائلة سورية تعيش في هذا المخيم بعدما فرت من سوريا من دون أن تأخذ شيئا معها. جمعيات خيرية عديدة تقوم بكل ما بوسعها لمساعدة هؤلاء اللاجئين ولاسيما الأطفال الذين يمثلون قرابة نصف عدد سكان المخيم.

التأقلم مع الوسط المدرسي الجديد داخل المخيم لم يكن سهلا بالنسبة للطفل محمد البالغ من العمر ثلاثة عشر عاما. محمد الذي يحلم بأن يصبح مهندسا في المستقبل يواجه صعوبات في فهم الدروس لأن النظام التعليمي الأردني مغاير عن ذلك الذي تعود عليه في سوريا.

التعليم يبقى وسيلة لتحسين معيشة هؤلاء اللاجئين في هذا المخيم. لاجئون يظل حلمهم الأول العودة إلى سوريا واستئناف حياتهم الطبيعية

*نيويورك: التعاون بين الوكالات لخدمة التعليم*

العمل مع الأسر النازحة ليس بالأمر السهل. المنظمات الخيرية اكتشفت أن التعاون فيما بينها يمكنه جلب نتائج إيجابية. التقينا في نيويورك بالدكتورة لوري هينينغر، مديرة شبكة الوكالات المتخصصة في مجال التعليم التي تهدف إلى توفير تعليم في المستوى ويتناسب مع الجميع في الأوقات الطارئة.

هناك العديد من المنظمات المتخصصة في توفير التعليم للأطفال اللاجئين. الشبكة التي تديرها لوري هينينغر تشمل وكالات أممية وأخرى غير حكومية صغيرة. كل هذه الوكالات تجتمع في مقر الشبكة بنيويورك لتبادل الخبرات . وضع صلة بين جميع هذه النوايا الحسنة ليس سهلا وهو ما تعكف هينينغر على تحقيقه.

اللغة تشكل عائقا كبيرا بالنسبة للأطفال اللاجئين الذين وعندما يعودون إلى بلدانهم الأصلية سيفقدون سنوات عديدة من التعليم. هؤلاء الأطفال سيجدون أيضا صعوبة كبيرة في استئناف النظام التعليمي السابق. وكذلك الشأن بالنسبة للمراهقين فأقل من ستة وثلاثين بالمائة من الأطفال اللاجئين يزاولون الأطوار الثانوية بسبب أيضا الأزمة المالية.

*جنوب السودان: ألك ويك، قصة لاجئة*

ألك ويك عارضة أزياء مشهورة. لكنها لم تكن لتحصل على الشهرة لو لم تفر مع عائلاتها إلى بريطانيا في العام ألف وتسعمائة وواحد وتسعين هربا من الحرب الأهلية التي كان يشهدها جنوب السودان.

ألك واك التي تعيش حاليا في نيويورك هي أول عارضة أزياء سوداء تصدرت صورتها غلاف مجلة “آل” الشهيرة في التسعينيات. لتدخل عالم الشهرة من بابه الواسع.

Youtube http://bit.ly/xUNaMN
Facebook http://on.fb.me/w7dJhi
Twitter http://twitter.com/euronewsar

Author : الصنهاجي

الصنهاجي

RELATED POSTS

Leave A Reply